الرئيسية / قاعدة بيانات الجزائر - Article / تاغيت نقطة بداية ثورة الفاتح من نوفمبر 1954
من الأوراس الأشم انطلقت أول رصاصة ... منطقة تاغيت نقطة بداية ثورة الفاتح من نوفمبر 1954
من الأوراس الأشم انطلقت أول رصاصة ... منطقة تاغيت نقطة بداية ثورة الفاتح من نوفمبر 1954

تاغيت نقطة بداية ثورة الفاتح من نوفمبر 1954

أنت هنا:

تعد حادثة تاغيت بباتنة، من بين المسائل التي صنعت الحدث صبيحة اندلاع الثورة التحريرية يوم الفاتح نوفمبر 1954، خاصة في ظل ردود أفعال الإدارة الاستعمارية، عقب الهجوم الذي قام به فوج المجاهدين الذي توجّه إلى مضيق تاغيت الواقع بين بلديتي تكوت وتيغانمين.

حيث عرفت مقتل أول فرنسي، وهو معلم في مدرسة تفلفال التابعة لبلدية غسيرة، وكذا الضابط الحاج صدوق الذي عيّن قائدا على منطقة مشونش من طرف الإدارة الاستعمارية، حيث أجمع الكثير من المجاهدين على أن هذا الأخير يتحمّل مسؤولية الحادثة، بعدما عمد إلى إشهار مسدسه في وجه المجاهدين، قبل أن يردوه قتيلا.

كان هجوم المجاهدين في مضيق تاغيت بباتنة، من بين أول العمليات التي قام بها جيش التحرير الوطني صبيحة الفاتح نوفمبر، وهذا وفق المخطط الذي رسمه القائد البطل مصطفى بن بولعيد الذي قام بتوزيع أفواج المجاهدين على مختلف مناطق ولاية باتنة، وقد وقعت حادثة تاغيت في الطريق الوطني رقم 31 الرابط بين آريس وبسكرة بعيدا عن مضيق تاغيت بنحو 500 متر، والموقع هو امتداد لقريـة تاغيت التابعة إداريا لبلدية تكوت، حيث تعد هذه الحادثة الثانية من نوعها في بلدية تكوت يوم الفاتح نوفمبر 1954، بعد عملية تحطيم جسر قرية لقصر بقيادة المجاهد الراحل بلقاسم رحماني، الذي وضع كمينا، وأطلق الرصاص على مركز الدرك، ما تسبّب في قطع الخطوط الهاتفية.

المصدر: الشروق أونلاين

رأيك يهمنا، هل استفدت من هذا الموضوع؟
كيف يمكننا تحسين هذا الموضوع؟
نرحب بمقترحاتك تواصل معنا؟
السابق الشهيدة الممرضة مريم عبد العزيز
اللاحق مجلة الشباب الجزائري

رأيك يهمنا (إضافة، تعديل، مصادر)

%d مدونون معجبون بهذه: