الرئيسية / قاعدة بيانات الجزائر - Article / لالة ستي امرأة تحرس عاصمة الزيانيين

لالة ستي امرأة تحرس عاصمة الزيانيين

أنت هنا:

بقلم: حمزة حداد

لالة ستي شخصية تاريخية يعتبرها أهل مدينة تلمسان من الأولياء الصالحين. و يولي التلمسانيون أهمية كبرى لـ “أولياء الله الصالحين”، لأسباب وعوامل تاريخية عدة، يرى الكثير من الباحثين أنها مرتبطة برواسب الدولة الفاطمية التي ظهرت عام 912 للميلاد، ورغم تغير الأزمنة وتعاقب الأحداث بقي ضريح “لالة ستي” أين ترقد حارسة المدينة الزيانية مقصد العائلات والزائرين لأعالي مدينة تلمسان التاريخية. لالة ستي من بغداد إلى تلمسان: تتقاطع معظم الروايات حول أصول “لالة ستي”، القادمة من بغداد إلى تلمسان الزيانية عاصمة المغرب الأوسط آنذاك. وهي ابنة الشيخ عبد القادر الجيلاني، صاحب الطريقة القادرية الصوفية الشهيرة، والمعروف باسم قطب بغداد، وكان سكان تلمسان ينادونها باسم “لالة”، كتعبير عن احترامهم لها بعد وقوفها إلى جانبهم ضد حصار المرينيين لتلمسان.

يقال إنها بعد ذلك مرضت وماتت في طريقها إلى الحج لتخلدها المدينة بمنحها أكبر وأعظم مكان في المدينة؛ موقع لا يمكنك أن تفهم حكمته خارج الإرث الصوفي لتلمسان، هذا الإرث الذي يمنح مكانة متميزة للمرأة بجعلها مركز الكون وأصله طالما أنه رياضيا لا توجد خطوط مستقيمة في الكون، فالكون دائري بحسب الصوفية والأنثى سرّه. اذا كانت لالة ستي أول امرأة متصوفة استأنست الجبال في عزلة من أمرها، معروفة بالزهد والتقوى، فتحول ضريحها بعد ذلك إلى مزار دائم، فقد حظيت بالاحترام في حياتها وبعد مماتها، ولا يعرف في المصادر التاريخية الكثير عنها، بخلاف الولي الصالح سيدي بومدين مثلا، حيث لم يشر مؤرخو تلمسان كثيرا إلى “لالة ستي”، مقارنة بما ذكروه عن أولياء تلمسان الذين نشأوا فيها، أو أولئك الذين جاؤوا من مختلف البلدان، باستثناء ما ذكره العشماوي في كتاب الأنساب ، عندما سرد أسماء بنات الشيخ الجيلاني.

رأيك يهمنا، هل استفدت من هذا الموضوع؟
0 out of 5 stars
5 Stars 0%
4 Stars 0%
3 Stars 0%
2 Stars 0%
1 Stars 0%
كيف يمكننا تحسين هذا الموضوع؟
نرحب بمقترحاتك تواصل معنا؟

رأيك يهمنا (إضافة، تعديل، مصادر)

%d مدونون معجبون بهذه: