الرئيسية / قاعدة بيانات الجزائر - Article / مراسلات دايات الجزائر الى ملوك و وزراء فرنسا

مراسلات دايات الجزائر الى ملوك و وزراء فرنسا

أنت هنا:

نموذج للعلاقة “الجزائرية” الفرنسية في الزمن العثماني الجزائر بتاريخ 23 جويلية 1698 رسالة من بابا حسن داي الجزائر الى لويس الرابع عشر ملك فرنسا *

إلى امجد أمراء الديانة المسيحية المختار من بين عظماء ديانة عيسى عليه السلام، الامبراطور الفرنسي الجليل ملك نافار، اعز صديق على قلوبنا ، الذي يقوده الله تعالى نحو دروب الحقيقة ويتوج كل أعماله بالنجاح. بعد تقديم عدد غير منتهي من التحيات والأمنيات النابعة من صداقة فعلية وصادقة، والاستعلام عن صحة جلالتكم القيمة ودعوة المولى عز وجل أن يديم مجدكم وازدهاركم على العرش الملكي، نحيط جلالتكم علما أن الحاج احمد رحمه الله داي وحاكم مدينة الجزائر العظيمة مسرح الحرب قد انتقل الى جوار ربه بعد مرض طويل، وعليه ندعو الله عز وجل أن يطيل عمر اصدقائنا وعمر جلالتكم. وقد اجتمع الضباط السامون والشيوخ بالديوان المجيد مع المشرعين وسادة وأمراء الدولة واجمعوا على تعييني في منصب داي وحاكم هذه المملكة بموافقة كل الجيش. ونحيط جلالتكم علما ان إخواننا العبيد لاسيما أولئك الذين قمتم بتحريرهم من قبضة اعدائنا واصدرتم اوامر بترحيلهم قد وصلوا الى هذه المدينة فاجتاحتنا سعادة لا يسعنا التعبير عنها. وعرفانا لسخاء وصداقة جلالتكم قمنا بتجديد معاهدة السلام الموجودة بحوزة خادمكم القنصل دوسولت المقيم بهذه المدينة مع كل الوعود اللازمة والمعتادة مؤكدين لجلالتكم اننا سنلتزم بكل الشروط من بدايتها الى نهايتها، المهمة والأفل أهمية والمنصوص عليها في معاهدة السلم والوئام السابقة وانه لن يحدث اي امر يخل بالصداقة والانسجام القائمين بين الطرفين. وهذا الامر الذي نطلب من جلالتكم الاستعلام عنه ومعرفة الحقيقة على لسان القنصل المذكور لانه رجل حكيم ونزيه للغاية وجدير بهذا المنصب وكفء لتقديم خدمات هامة. لن ننفك عن دعوة الله تعالى ان يمنح جلالتكم الرقي والازدهار والمجد.

** في اليوم نفسه بعث الداي الجديد رسالة مطابقة تقريبا الى الكونت دوبنتشارتان كاتب الدولة الفرنسي للبحرية وأضاف عليها هذه الفقرة: ” … ولن نقصر من جهتنا في منح كل حمايتنا للقنصل فيما يخص القضايا التي قد تطرأ في هذا البلد تقديرا لكم ويعود الأمر إليكم للاستعلام عن حسن معاملتنا لهذا القنصل في كل المناسبات حيث انه رجل حكيم وحذق وكفء لتولي مناصب سامية وجدير بالخدمة تحت أوامر وزير عظيم كسيادتكم. وان احتجتم ذات يوم لخدماتنا يرجى منكم تبليغنا بذلك وسنسعد كثيرا لتلبية رغباتكم في كل المناسبات.

ترجم الرسالتين بيتيس دولاكروا كاتب وترجمان الملك في 28 أوت 1698

 المصدر: https://www.facebook.com/nacercom

رأيك يهمنا، هل استفدت من هذا الموضوع؟
كيف يمكننا تحسين هذا الموضوع؟
نرحب بمقترحاتك تواصل معنا؟

رأيك يهمنا (إضافة، تعديل، مصادر)

%d مدونون معجبون بهذه: