نشأة الهلال الأحمر الجزائري و دوره في قضية الأسرى إبان الثورة التحريرية 1957 – 1962

أنت هنا:

بقلم: أ.عاشور محفوظ
أستاذ مساعد (أ) في التاريخ المعاصر تخصص: الحركة الوطنية و الثورة قسم العلوم الإنسانية و الإجتماعية – شعبة التاريخ
mahfoud.42@hotmail. fr

الهلال الأحمر الجزائري ، جمعية إنسانية وطنية أسستها جبهة التحرير الوطني في 11 ديسمبر 1956 حددت مهمتها في التكفل بالوضع الإنساني المترتب عن الحرب التحريرية و حمل معاناة الشعب الجزائري لكل شعوب ودول العالم. هذه الدراسة تسلط الضوء على مراحل تأسيس الهلال الأحمر الجزائري و المشاكل التي واجهته لإفتكاك الاعتراف الدولي كما توضح دوره في معالجة ملف الأسرى بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي لم تعترف به رسميا إلا بعد انتزاع الجزائر لاستقلالها أي في 4 جويلية 1963.

مقدمة
شهدت الجزائر إبان الثورة التحريرية وضعا إنسانيا مزريا ، إستوجب على جبهة التحرير الوطني التكفل به في أسرع وقت ممكن ، فكان تأسيس المصالح الصحية لجيش التحرير الوطني حلا أوليا لمعالجة مختلف القضايا الإنسانية. و مع كثافة التطورات الميدانية و محاولة فرنسا توظيف الجانب الإنساني ، تقرر تدعيم الثورة التحريرية بجمعية إنسانية وطنية تحت اسم ” الهلال الأحمر الجزائري “. نريد من خلال هذا المقال ، تسليط الضوء على المراحل التي مر بها الهلال الأحمر الجزائري قبل أن يرى النور رسميا في 9 جانفي 1957 ، مع التطرق إلى جوانب أخرى من تاريخه ، كتنظيمه الداخلي و المشاكل التي واجهها للحصول على اعتراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر و دوره أثناء الثورة التحريرية و في هذا الصدد اخترنا التطرق إلى ما قام به في قضية الأسرى من الجانبين الفرنسي و الجزائري مع الإشارة إلى أمثلة عن عمليات إطلاق سراح الأسرى الفرنسيين و المطالبة بتحسين أوضاع الأسرى الجزائريين و إطلاق سراحهم.

نشأة الهلال الأحمر الجزائري
رأيك يهمنا، هل استفدت من هذا الموضوع؟
0 out of 5 stars
5 Stars 0%
4 Stars 0%
3 Stars 0%
2 Stars 0%
1 Stars 0%
كيف يمكننا تحسين هذا الموضوع؟
نرحب بمقترحاتك تواصل معنا؟

رأيك يهمنا (إضافة، تعديل، مصادر)

%d مدونون معجبون بهذه: