جامع الجزائري الذي أرعب السلطان العثماني …الأميرال علي بتشين

بقلم: فوزي سعد الله الشخص الذي مَوَّل بناء هذا المسجد العتيق لم يكن شخصا عاديا..، لقد كان يسبح في الثراء ويملك من الجاه ما لم يجعله يتصور أبدا أن هذا العمل الخيري لِوَجْه الله سيستولي عليه الفرنسيون ذات يوم ليعبثوا به كما يشاؤون… بين ساحة الشهداء وثانوية الأمير عبد القادر بالعاصمة، توجد وسط شارع باب …

تفاصيل أكثرجامع الجزائري الذي أرعب السلطان العثماني …الأميرال علي بتشين

عن “الطَّبخ اليهودي”

بقلم: فوزي سعد الله “…تحت تأثير الدعاية الصهيونية وأبواقها الإعلامية في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، بشكل خاصّ، يُردِّد بعضُ الإعلام الجزائري، ومعَه بعض الإعلام العربي المنخرِطة أنظمتُه جهرًا في التعاون مع المُحتلِّ الإسرائيلي، صدى أكاذيب عن وُجود هوية طَعامية أو طبخية يهودية مستقلة بذاتها. بل في الجزائر، بدأ يَشِيعُ الحديثُ جماهيريًا عن تأثير فنِّ الطبخ …

تفاصيل أكثرعن “الطَّبخ اليهودي”

فن “الحوفي”…من بساتين وديار تلمسان إلى قاعات العروض الموسيقية

بقلم: فوزي سعد الله “…الحوفي صيغة تعبيرية شعرية شفوية شعبية من نَظْمِ النساء في تلمسان العتيقة، ظهر خلال القرون الأربعة أو الخمسة الأخيرة قبل أن ينتقل نسبيا إلى مدينتي البليدة ومليانة لأسباب تاريخية تعود إلى عهد امتداد نفوذ الدولة الزيّانية، التي كانت عاصمتها تلمسان، إلى سهل المتيجة…الحوفي تنظمه النساء عادة بارتجال على ضفاف الوديان أو …

تفاصيل أكثرفن “الحوفي”…من بساتين وديار تلمسان إلى قاعات العروض الموسيقية

سباق القشابية

من التراث الاوراسي القديم سباق بالقشابية لكبار السن لتذكيرهم بأنهم لا يزالون بلياقة جيدة و يعتبر هذا السباق من التراق القديم في منطقة الأوراس

قنزات … رحلة بالأوصاوف

بقلم : إسعد قنزات (*) قنزات قمر يعلو أوساطها وفي ليلة سوداء أضاء رحابها والنجوم من حولها تصنع قراها. جبال و وديان تفصل مداشرها. جمال شروق الشمس فيها يرسم صورة للبهاء لا جمال يضاهيها يغيني له الطير وترقص له الأشجار على سنفونية أتقن الطير لحنها وأطرب بالتغريد مرآها. وغروب الشمس فيها يعانق الخيال وتنحني له …

تفاصيل أكثرقنزات … رحلة بالأوصاوف

المياه والآبار في مدينة الجزائر المحروسة في عهد الأخوين عروج وخير الدين برباروسة

بقلم: فوزي سعد الله عندما حل الأخوان عروج وخير الدين بربروسة في منتصف العشرية الثانية من القرن 16م بالبلاد، لم تكن مدينة الجزائر تملك القنوات المائية والقناطر الكبيرة التي تنقل الماء من الينابيع والآبار من الفحوص الى المدينة على مدى كيلومترات لتسدً حاجات السكان اليومية. جزائر بني مزغنة حينذاك كانت مدينة صغيرة أقرب إلى القرية …

تفاصيل أكثرالمياه والآبار في مدينة الجزائر المحروسة في عهد الأخوين عروج وخير الدين برباروسة

ثَرِيّات أندلسيات جزائريات في “المحروسة بالله”

“…وورثت النساء الأندلسيات المنحدِرات من العائلات الميسورة ثروات متفاوتة استخدمنها لضمان العيش الكريم، وأيضا في الأعمال الخيرية في إنشاء الأملاك الوقفية وحتى في مدِّ يد العون للأهل والأقارب بالإقراض، وأيضا في الاستثمار. الأرشيف يحتفظ لنا بأسماء عائشة بنت سعيد الأندلسي التي استثمرت بعض أموالها في شراء “جنة بفحص طْرِيلْيَة” حوالي عام 1648م ، وعزيزة بنت …

تفاصيل أكثرثَرِيّات أندلسيات جزائريات في “المحروسة بالله”

مؤتمر اليهود العالمي في الجزائر 1952

هذه الصورة موجودة في عدة كتب، من بينها الكتاب الصادر قبل أكثر من 30 سنة، وهو: Juifs d’Algérie, images et textes. وهو كتاب جماعي من تأليف أكثر من 10 كتاب وباحث، غالبيتهم من يهود فرنسا من أصل جزائري، تحت إشراف: Jean Laloum لاحظتُ منذ بضعة ايام الترويج لهذه الصورة في فيسبوك على ان من بين …

تفاصيل أكثرمؤتمر اليهود العالمي في الجزائر 1952

من أين جاءت تسمية الجزائر

ظهر في القرن الأخير، فرضية جديدة في نسبة مسمى الجزائر إلى زيري بن مناد الصنهاجي (ت 360هـ) مؤسس الدولة الزيرية بدل كونها جمعا لجزيرة على فعائل كما هو مشهور في المعاجم والتاريخ. أسباب القول إن الجزائر نسبة إلى زيري أو كونه تعريبا له: لأن الجزائريين ينطقونها اليوم دزاير وساكنها يسمى دزيري. لا يعرف اليوم أيّة …

تفاصيل أكثرمن أين جاءت تسمية الجزائر

هكذا كان يفرح أجدادنا ويُعَرِّسون…

“…من بين الإشارات النادرة إلى الموسيقى في الجزائر في هذه الفترة ما ذكره الأسير الإسباني في مدينة الجزائر من 1578م إلى 1581م دْيِيغُو دِي هَايِيدُو (Diego de Haedo) في كتابه الشهير Topographie et Histoire générale d’Alger (الطُّبُوغْرافيا والتاريخ العام لمدينة الجزائر) الذي نُشِرَ لأوّل مَرَّة في مدينة “فَالاَدُولِيدْ” (أي “بَلَدْ الوَلِيدْ”) الإسبانية عام 1612م. عندما …

تفاصيل أكثرهكذا كان يفرح أجدادنا ويُعَرِّسون…