مَن قال إن الجواجْلة في قصبة الجزائر لم يكونوا سوى “كُوَّاشينْ”…؟

صحيح أن الجواجلة برزوا في مدينة الجزائر العثمانية كمحترفين لإنتاج الخبز الحكومي أو خبز البايلك بمصطلحات ذلك العهد، لكنها لم تكن الحرفة الوحيدة، لأنهم امتهنوا العديد من الوظائف الأخرى. وثائق الأرشيف في المركز الوطني للأرشيف في بئر الخادم بليغة وفصيحة بهذا الشأن وتحدثنا عن “…المْعلَّم الدَّبَّاغ بن محمد الجيجلي…” و”…الحاج محمد بن زغودة الذي كان …

تفاصيل أكثرمَن قال إن الجواجْلة في قصبة الجزائر لم يكونوا سوى “كُوَّاشينْ”…؟

صناعة الحليّ الفضية في بني يَنِّي في جبال جرجرة

“….الصنائع والحِرف البجائية لم تَتَخَلَّف عن مواكبة التقنيات والنماذج والموضات الإيبيرية حيث لم تكن توجد تباينات تقريبا في أساليب عمل الصّيَّاغِين والخَرَّازِين والنَّحَّاسِين والدَّبَّاغين والقَزَّازين والنَّسَّاجين والعَطَّارِين والمَقْفُولْجِيِّين وغيرهم من الحِرفيين البِجائيين من جهة ونُظرائهم في المُدن والحواضر الأندلسية من جهة أخرى. ومن بجاية انتشرتْ هذه التقنيات والصَّنائع الإيبيرية كبقعة الزيت في كامل المدن والأرياف …

تفاصيل أكثرصناعة الحليّ الفضية في بني يَنِّي في جبال جرجرة

مدينة الجزائر العثمانية…الديار والقصور…بالأرقام

في تلك الحقبة العثمانية من تاريخ الجزائر، التي يصفها بعض “المتنورِّين” في داخل وخارج البلاد بـ: “الظلامية”، كانت عملية إعمار المدينة “المحروسة بالله” تأخذ مجراها بوتيرة بلغت من الفعالية والنجاح ما لم نبلغه في الوقت الحالي لمواجهة أزمة السَّكن وإعمار البلاد.       خلال السنوات الأخيرة من القرن 16م وما تلاها من السنوات الأولى …

تفاصيل أكثرمدينة الجزائر العثمانية…الديار والقصور…بالأرقام

عن المقاهي التي كانت أكثر من مقاهي…في “المحروسة بالله”

“….في مدينة سيدي عبد الرحمن الثعالبي، اشتهرت مجموعة من المقاهي بتميزها عن غيرها بخدماتها الموسيقية المنتظمة وروادها الذُّوَّاقِين للنغمة الأندلسية ومايدور في فلكها من فنون. ولعل أشهرها:”القَهْوَة الكْبِيرَة”، و”القَهْوَة الصّْغِيرَة” و”قَهْوَةْ بْجَايَة”، و”قَهْوَةْ العْرَايَشْ” التي أصبحت تُعرَف أكثر بـ: “قهوة العْرِيشْ” المحاذية لِسًورِ المدينة الجنوبي الغربي الذي يعود بناؤه إلى العهد العثماني والمُطِل على “الخَرْبَة” …

تفاصيل أكثرعن المقاهي التي كانت أكثر من مقاهي…في “المحروسة بالله”

حيزية

هي بنت ولدت بمدينة بسكرة ترعرعت في أسرة محافظة، فهذه البنت من ضحايا النهر الساكن غير أنه يجرف كل من يشرب منه، فقد أحبت ابن عمها سعيدا، و كان هذا شعورا متبادلا من كلا الطرفين . غير أنه كان حلما حكم له يوما بالموت، فأسرة حيزية لم تقبل أمر زواج ابنتهم بابن عمها رغم إلحاح …

تفاصيل أكثرحيزية

أنزار خطيبة المطر

عندما يكون الجفاف، وقلة المياه في الينابيع بسبب عدم نزول الأمطار يلجأ السكان إلى القيام ب ” أنزار ” و هو الإسم المذكر للمطر، من أجل نزول المطر، تقدم هذه الطقوس وذلك بتقديم خطيبة و التي تقوم بإثارة الرغبات الجنسية للملك، والتي تخلق شروطا مواتية من أجل نزول المطر . إذ يتم إلباس ” غراف …

تفاصيل أكثرأنزار خطيبة المطر

بقرة اليتامى

كانا وحيدين في هذا العالم بعد أن توفيت أمهما وعاود والدهما الزواج ثانية.. فاطمة وحسين يفتقدان والدتهما كثيراً، هما يدركان أنها في عالم آخر، لكنها تشعر بهما، ولا تزال تحبهما كما كانت دائما، والدهما أيضا يحبهما في الماضي، لكنه الآن يؤثر عليهما أختهما الصغرى عائشة، رغم أنها ليست يتيمة مثلهما. في البيت بقرة مُسنة هادئة …

تفاصيل أكثربقرة اليتامى

قاموس الأساطير الجزائرية

تأتي هذه الدراسة الميدانية كبداية لسد الفراغ الذي تعاني منه الثقافــة الجزائرية في مجال جمع و تحقيق الأساطير حتى يتسنى لمختلف الباحثين تناولها كنسق أسطوري قائم بذاته، و متفاعل باستقلالية مع مختلف الأنساق الأخرى المتواجدة في المجتمع. فالأسطورة بهذا المعنى هي من أقل المواضيع تداولا عندنا، بينما تعد علما قائما بذاته في البلدان الغربية منذ …

تفاصيل أكثرقاموس الأساطير الجزائرية

عن البربر والديانة اليهودية قبل الإسلام

“…النص الخلدوني الذي يستدل به المؤرخون اليهود والغربيون عامة، على غرار أندري الشّراقي وريشارد حيّون وبيرنارد كوهين وغيرهم، بل يستدل به كل الذين يقولون بتديُّن قبائل البربر باليهودية قبل الإسلام، خصوصا قبائل جْراوة، وهو النص المرجعي الوحيد تاريخيا في مجاله، فإن هذا النص يقول فيه ابن خلدون ما يلي: “…كذلك ربما كان بعض هؤلاء البربر …

تفاصيل أكثرعن البربر والديانة اليهودية قبل الإسلام

المْعَلَّم موسى الثغري الأندلسي الحِمْيَري…رجلٌ بحجم كتِيبة في “المحروسة بالله”

“…وإذا تَرَكْنَا فترةَ سُقوط “الفردوس المفقود” وتَقَدَّمْنَا إلى الأمام على دروب التاريخ بعشرات السنين أو نحو قرن وحَلَلْنَا ببدايات القرن 17م تحديدًا، فإننا سَنُصادِف مُجدَّدا المْعلَّم موسى ذاتَه يعزِّز تحصينات مدينة الجزائر العسكرية ببناء برج الأندلس الواقع في أسفل الحاضرة تحت الجامع الجديد مُطِلاً على بابِ البحْر والذي كان مُسنَدا بمدفع يتوفر على سبع فوهات …

تفاصيل أكثرالمْعَلَّم موسى الثغري الأندلسي الحِمْيَري…رجلٌ بحجم كتِيبة في “المحروسة بالله”